Jamshed The Divine King In ancient Iranian mythology

Authors

  • Saad Abood Sammar جامعة واسط/ كلية التربية

DOI:

https://doi.org/10.31185/eduj.Vol2.Iss39.1405

Keywords:

Key words: Jamshid, King, deified, Mythology, Ancient Iran.

Abstract

This study sheds light on one of the legendary kings in the ancient Iranian Mithi history, as Jamshid is considered the most important king of the legendary Pisidian era, and that the details of his life and kingdom, and the work that he immortalized in its memory, became a common article in the ancient Iranian-Indian mythology. The research will touch on his personality, his kingdom, his accomplishments, his works, the story of the snow flood that was its hero, and the savior of mankind in it, and how the gods weakened and abandoned him, lost his divine conciliation, and eventually led to the end of his kingdom, and then his death.

Downloads

Download data is not yet available.

Metrics

Metrics Loading ...

References

( ) عبد الوهاب عزام، مدخل، الشاهنامه، لمؤلفها: أبو القاسم الفردوسي، ترجمة الفتح بن علي البنداري، تحقيق عبد الوهاب عزام، ط3، مطابع الهيئة المصرية العامة للكتاب، 1993م،ج1، ص 21.

( ) المصدر نفسه والصفحة.

( ) فرزاد قائمي، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا وشهنامه، بحث من منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية، جامعة الشهيد ياهنر كرمان، الدورة الجديدة، العدد21، 1386ش/ 2008م، ص 275.

( ) إدوارد براون، تاريخ الأدب في إيران، ترجمة أحمد كمال الدين حلمي، القاهرة، 2005م،ج1، ص 192.

( ) مهوش شاهوردي، اسطورهاي ايران زمين، خانه تاريخ وتصوير ابريشمي، 1393ش ، ص25.

( ) أفستا، الكتاب المقدس للديانة الزرادشتية، ط2، إعداد خليل عبد الرحمن، روافد للثقافة والفنون، دمشق، 2008م، هوم- ياشت: 9: 3،4.

( ) ر.س. زيهنير، ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية الفجر – الغروب، ترجمة سهيل زكّار، التكوين للطباعة والنشر، دمشق، د.ت، ، ص 155.

( ) مهرداد بهار، بزوهشى در اساطير ايران، جاب نهم ، مركز كتاب كَزيره، تهران، تابستان1391ش، ص 226.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 159.

( ) فاركارد2: 2،3.

( ) ميثرا: معبود الشُّعوب الهندو إيرانية منذ الألف الثاني قبل الميلاد ، كان ميثرا إلهاً للعقود ، حيث يراقب عن كثب تنفيذ العقود والمعاهدات المُبرمة بين القبائل الآرية، وفيما بعد صَّار يُقدّس إلهاً للحرب، الذي ناصر الصالحين والمخلصين للعقود، وكان إلهاً للشمس. ينظر: أفِستا ص457. وخصص للإله ميثرا يشت كامل في كتاب أفِستا، واليشت مجموعة من التراتيل والتضرع والاناشيد إلى الآلهة الكبار الخاصَّة بالحقبة الهندو أوربية، التي سبقت مجيء زرادشت، والإله ميثرا (بالبهلوية يُطلق عليه مهر). الذي يُعدُّ إله الحرب والمحاربين، فهو يتميّز عن بقية الآلهة: بالْقُوَّة، والشجاعة، والسرعة، والانتصار.

( ) الهوما: وردت في أفستا في هايتي خاص هو (هوم هايتي) التاسع، وكذلك العاشر (تقديس الــ هوما) والحادي عشر (تبجيل الهوما)، وهو ثلاثي الهيأة، فهو أولاً: شراب طقسي مُسكر، وثانياً، إله يُجسد النبات والشراب، وثالثاً، نبات يصنع منه شراب الهاوما. ينظر: إفستا: هايتي،9،10،11.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 159.

( ) هوم- ياشت: 9: 3،4.

( ) الشاهنامة، 1: 21.

( ) ابن البلخي، فارس نامه، تحقيق وترجمة وتقديم يوسف الهادي، الدار الثقافية للنشر، القاهرة، 2001م ، ص 39

( ) أبو جرير محمد الطبري، تاريخ الطّبريّ تاريخ الرّسل والملوك، تحقيق محمد أبو الفضل إبراهيم، ط5، دار المعارف ، مصر، 1987 م ج1، ص 174؛ أبو عمر منهاج الدين المعروف منهاج السراج الجوزجاني (ت )، طبقات ناصري، ترجمة عفاف السيد زيدان، القاهرة، 2013م ، ص 253.

( ) فاركارد2: 1.

( ) فاركارد2: 2،3.

( ) فاركارد2: 4.

( ) أفستا: مقدمة فاركارد 2، اسطورة ييما، ص 240.

( ) الإله فارونا: هو إله التدبير والتنظيم للقوى الطبيعية والأعمال والأخلاق الإنسانية. ودور فارونا يشمل أيضاً المحافظة على نظام الطبيعة وحماية الإنسان من الشرور ومن الوقوع فيها. رؤوف سبهاني، تاريخ الأديان القديم، مؤسسة الأبلاغ، بيروت،2011م، ص207.

( ) إله النار أو المحور الذي يربط عالم النَّاس وعالم الآلهة، وهو الذي يحمل القرابين المحترقة إلى الآلهة، ويعيش مختبئاً في أماكن عدة، فهو يختبئ في مياه السماء، ويظهر في صورة البرق، وفي عيدان النار، وفي أماكن أخرى. ينظر: جفري بارندر، المعتقدات الدّينيَّة لدى الشعوب، ترجمة إمام عبد الفتاح إمام، مكتبة مدبولي، ط2، 1996م، ص170.

( ) مهرداد بهار ، بزوهشى در اساطير ايران، ص225.

( ) ينظر: ماريان موله، آئين اسطوره وكيهان شناسى در ايران باستان، ترجمه: محمد ميرزاثى، فشرنكاه، 1966م، ص502.

( ) مهرداد بهار ، بزوهشى در اساطير ايران، ص225.

( )محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص275.

( ) عبد الوهاب عزام، الشهانامه، التعليقات في الهامش، ص23- ص24.

( )مهرداد بهار ، بزوهشى در اساطير ايران، ص226.

( )الشهانامه، التعليقات في الهامش، ص23- ص24.

( ) براون، تاريخ الأدب في إيران، ج1، ص192.

( ) قال ياقوت الحموي: هي من قرى هراة في إيران ثم من مالين والمرغاب نهر بمرو الشاهجان والمرغاب. ينظر: معجم البلدان، دار صادر، دار بيروت (د.ت)، ج، ص

( ) براون، تاريخ الأدب في إيران، ج1، ص 191.

( ) جمشيد يوسفي، الزرادشتية ، الديانة والطقوس والتحولات اللاحقة بناء على نصوص الأفستا، الوسام العربي الجزائر، منشورات زين ، بيروت، 2012م، ص 215.

( ) أبو حنيفة أحمد بن داود الدينوري، الأخبار الطوال، تصحيح فلاديمير جرجيس، ليدن 1888م، ص9.

( ) أبو منصور الثعالبي (ت 429هــ)، تاريخ غرر السير المعروف بكتاب غرر أخبار ملوك الفرس وسيرهم، مكتبة الأسدي، طهران، 1963م، ص10- ص11.

( ) جمشيد يوسفي ، الزرادشتية ، ص 215- ص216.

( ) محبوبه حسين پور، تطبيق اسطوره ايراني جمشيد با قهرمانان همتاي وي در اساطير ساير ملل، رسالة ماجستير غير منشورة، جامعة شيراز، 1376، ص 63 .

( )JAMŠID IN PERSIAN LITERATURE , Encyclopedia Iranian, p:8.

و(ويس ورامين) هي قصَّة فارسية قديمة نظمها الشاعر الفارسي فخر الدين كركاني وقدمها إلي عميد الدين نيشابوري وزير السلطان طغرل السلجوقي، وهي تتضمن قصَّة ملك مرو مع زوجته ويس، فيحكى أن ام ويس هذه كانت ملكة ميديا وكان ملك مرو يهواها وهي ذات بعل، ولما عرفت أمره، وعدته أن تزوجه ابنتها، التي كانت حملا في بطن أمها. ووضعت ذات الحمل حملها، ثم أصبحت الطفلة شابة تامة الحسن، فتم إجبارها علي زواج ملك مرو، وهو شيخ كبير بعد طول تمنع، لأنها كانت تعلم أنه أبوها، فصرحت بأنها لن تسعد معه في حياة الزوجية، وبعد الزواج كانت تخونه مع اخيه الأصغر رامين، والقصَّة تصور الزوج الشيخ تصويرا مضحكا مع زوجته الشابة التي وهبت قلبها لحبيبها الشاب. ينظر:

Encyclopedia Iranian, VIS O RĀMIN.

( ) ينظر: مهرداد بهار ، بزوهشى در اساطير ايران، جاب نهم ، مركز كتاب كَزيره، تهران، تابستان1391ش، ص226.

( ) ينظر: ميهر – ياشت (نشيد ميثرا)، ياشت10.

( ) هوم يشت، 9: 5.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 155.

( )مهرداد بهار ، بزوهشى در اساطير ايران، ص226.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 155.

( )ينظر: مهرداد بهار ، بزوهشى در اساطير ايران، ص227.

( ) بزوهشى در اساطير ايران، ص227.

( ) الطبري، تاريخ الطبري تاريخ الرسل والملوك، ج1، ص 176.

( ) الثعابي ، غرر السير، ص 17.

( ) ابن البلخي، فارس نامه، ص39.

( ) الجوزجاني ، طبقات ناصري، ج1، ص 254.

( ) برومثيوس: هو ابن كبير الآلهة زيوس، تمرد عليه لأنه منع النار عن السلالة البشريَّة، فسرق جمرة من النار المقدسة، وعاد بها إلى البشر . وكان المتنبئ، علّم البشر الصيد والدفاع عن النفس. ثم قام بمؤازرة إلهة الحكمة أثينا، بتعليمهم كيف يصنعون النار ويستخدمونها لصنع الأدوات للحماية وقطع الأشجار. ينظر تفصيلات أكثر: نبيل سلامة، الشيفرة الإلهيّة المعاني الخفية للأساطير اليونانية، دار نينوى، 2014م، ص 145- 151.

( ) أفستا، فاركارد2: 6.

( ) الفنديداد، أهم الكتب التي تتألف منها الأبستا، نقله من الفرنسية وعلق عليه ، داود الجلبي الموصلي، منشورات الجمل،(بغداد- بيروت، 2011م): فصل2.

( )جليل دوستخواه، اوستا كهن ترين سرودها ومتنهاي ايراني، ج2، تهران، انتشارات مرواريد، 1371ش، ص1011

( )سوشيانس: أو سوشيانت أو سئوشينت أطلقت على المنقذ، وفي الكاهان الذي هو أقدم أقسام أفستا فترد بصيغة المفرد ويقصد بها زرادشت، والجمع أنصاره. أما في اليشها الذي هو أطول أقسام أفستا، فترد بالجمع كل من اتباع الحق الذين يكون لهم إسهام في انتصار الحق ونجاة الكون، ونشر الهدى، ينظر: رنا كاظم معن، المنقذ والمخلّص في المعتقدات العراقية والفارسية القديمة، رسالة ماجستير، كلية التربية، جامعة واسط، 2012م، ص114- ص 117.

( ) أحمد تفضلي، سووراي جمشيد و سووراي ضحاك، دانشكده ادبيات وعلوم إنساني تهران، 1355ش، دوره 33، شماره6، ص 48- ص 49.

( )محمد تقى راشد محصل، كتاب (ﮔزيد هاي زاداسـﭘرم) ،مؤسسة مطالعات تحقيقات فرينكى، 1366ش، ص155 بند 19.

( )توقيت اوزيرن (التوقيت الثالث) من اوقات الصلوات الخمسة الليلية والنهارية والتي تبدأ من الشتاء الاكبر اي النصف الثاني من السَّنة. والقسم الثاني منه يبدأ من الربيع حتى الخريف ولكنَّ يوم اشتاد يبدأ من منتصف النهار في شهر اسفند (الشهر العاشر الفارسي) وينتهي في بداية يوم هرمزد في شهر فرودوين (اول شهر فارسي) وهذا اليوم مخصص لأرواح الموتى وحسب الادعاءات فانهم في هذا اليوم (اي يوم اشتاد) تعود الى ديارهم وبيوتهم يأتون من الجنَّة او من النار وهم احرار ويمارسون اعمالهم كما في السابق. نظر: مهرداد بهار ، بزوهشى در اساطير ايران، هامش ص228.

( )ﭘندهش، (ص152 س9 الى 11).

( ) ينظر: جليل دوستخواه، اوستا كهن ترين سرودها ومتنهاي ايراني، ج2، ص 1011

( ) Der. Rig-Veda: K, F,Geldner, Der. Rig-Veda ,Vol. 3. Cambridge, Massachusetts,1951, P.369.

( ) محمد حسين ابن خلف تبريزى، برهان قاطع، ترجمة غلا مرضا رشيد ياسمى، تهران 1363ش. كلمة (سوورا).

( ) المصدر نفسه.

( ) ينظر: مهرداد بهار ، بزوهشى در اساطير ايران ، ص229.

( ) إبراهيم محمود، أفِستا أكثر من كيان، تعليق منشور في كتاب أفستا، ص629.

( ) ينظر تفصيلات أكثر: هالة عبد الأمير محسن، الملكية ونظرية الزواج المقدس في العراق القديم 2800- 1595ق.م، رسالة ماجستير، كلية الآداب، جامعة بغداد، 2011م، ص 68.

( ) عبد العلي ﭘارسازاده، اسطوره هاى ايران باستان، انتشارات آرون، تهران، 1395ش/ 2016م: 142.

( ) أفستا، مقدمة فاركارد2، ص 243.

( ) أفستا، هوم- ياشت: 9: 5.

( ) أفستا، ياشت: 5: 25، 26، 27.

( ) أفستا، فاركارد2: 5.

( ) البيشداديون: وهي حقبة من التاريخ الأسطوري الإيراني وهم عشرة ملوك وهم: كيومرث، سيامك، هوشنك، جمشيد، الضحاك، افريدون، منوچــهر، نوذر،زو، كرشاسپ، ينظر: الفردوسي، الشاهنامة، ج1، ص13.

( ) أفستا، فاركارد2: 8، 9، 10 ، 11.

( ) أفستا، فاركارد2: 12 ، 13، 14 ، 15.

( ) أفستا، فاركارد2: 16، 17، 18، 19.

( ) ابراهيم ﭘورداو ، يشت ها، به كوشش بهرام فره وشى، ج اول ، انتشارات دانشـﮔاه ، تهران 1364ش، ص188.

( ) نغمه ثمينى، تماشاخانهء اساطير، اسطورة وكهن نمونه در ادابيات نمايشى إيران، نشرنى. تهران، ط3، 1387 ش، ص100.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 158.

( ) أفستا: ياشت 10: 50.

( ) أفستا: يسنا 9: البند 4.

( ) الدولة البيشداديّة: وملوكها (10) مدتهم (732سنة) ، وهذا العهد الخرافي الخالص، تختلط فيه أساطير الهند وإيران، ويلتبس فيها الآلهة بالملوك، وكانت دار ملكهم: طبرستان واصطخر. ينظر: عبد الوهاب عزام، الشاهنامه، مدخل، ص73. ينظر تفصيلات أكثر: الشاهنامة، ص13 وما بعدها.

( ) الكيانيون: طائفة من ملوك الشاهنامة تبتدئ اسماؤهم بكلمة (كي) ويظن أنها لقب معناه الملك. ينظر تفصيلات أكثر: الشاهنامة: حاشية ص99.

( ) كيخُسرو بن سياوش بن كيكاوس بن كيقباد؛ ثالث الملوك الكيانيين . ينظر تفصيلات أكثر: الشاهنامة ،ج1، ص184 وما بعدها.

( ) محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص281.

( ) الطبري، تاريخ الطبري، ج1، ص175؛ الثعالبي،غرر السير، ص 12،الفردوسي، الشاهنامة: ج1،ص 22-23.

( ) ابن البلخي، فارس نامه، ص 40.

( ) عزام، الشاهنامة: ج1، تعليقاته في ص 24.

( ) الفرسخ: يعادل ثلاثة أميال، أي أن طول الفرسخ كان حوالي (6) كيلو متر، فالتر هنتس، المكاييل والأوزان الإسلامية وما يعادلها في النظام المتري، ترجمة كامل العسلي، منشورات الجامعة الأردنية( عمان، 1970م)، ص6.

( ) ابن البلخي، فارس نامه، ص 41؛ الثعالبي، غرر السير، ص13، القزويني، آثار البلاد وأخبار العِبَاد، دار صادر، بيروتد.ت، ص 148.أبو بكر أحمد الهمذاني المعروف (ابن الفقيه)، مختصر كتاب البلدان، 246.

( ) مهوش شاهوردى ، اسطوره هاى ايران زمين، خانه تاريخ وتصوير ابريشمى، ص27.

( ) الطبري، تاريخ الطبري، ج1، ص175؛ ابن البلخي، فارس نامه، ص 40؛ الثعالبي، غرر السير، ص12.

( ) مهوش شاهوردى ، اسطوره هاى ايران زمين، خانه تاريخ وتصوير ابريشمى، ص35.

( ) JAMŠID IN PERSIAN LITERATURE , Encyclopædia Iranica, pp:6, 7.

( ) مهوش شاهوردى ، اسطوره هاى ايران زمين، خانه تاريخ وتصوير ابريشمى، ص35- ص36.

( ) ينظر: محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص289.

( ) ينظر: كارل ﮔوستاو يونگ، انسان وسمبولهايش، ترجمة محمود لطيف صدقياني، تهران: انتشارات جامى، 1377ش، ص 365، وما بعدها.

( )Ebrāhim b. Manṣur Nisāburi, Qeṣaṣ al-anbiāʾ, ed. Ḥabib Yaḡmāʾi, 2nd ed., Tehran, 1980.p, 305.

( ) الطبري، تاريخ الطبري، ج1، ص175؛ ابن البلخي، فارس نامه، ص 40؛ الثعالبي، غرر السير، ص12.

( ) سورة سبأ: 12، 13.

( ) داريوش الأول (522-486ق.م) هو ابن ويشتاسب، الملك الأخميني، ويعد المؤسس الحقيقي للدولة الأخمينية، ينظر: أ،ت، اولمستد، الإمبراطورية الفارسية عبر التاريخ، مج1، ص177.

كسرو: خسرو الأول أنوشيروان العادل( خسراو آنوشك ربان) الملك الساساني الذي حكم (531- 579م)، ينظر: حسن بيرنيا، تاريخ إيران القديم من البداية حتى نهاية العهد الساساني، ترجمة محمد نور الدين عبد المنعم، السِّباعي محمد السِّباعي، القاهرة، 2013م، ص359.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 148- ص 149.

( ) أنه صديق زو بن طهماسب أو شريكه أو ابنه أو حفيده، ويقال أن زو وكرشاسب مشتركين في المُلك، أن الملك كان لـ (زو بن طهماسب) وأن كرشاسب كان له مؤازراً ومعيناً، وكان كرشاسب عظيم الشأن في أهل فارس غير أنه لم يملك. ينظر: الشاهنامة، ج1، هامش ص 93.

( ) JAMŠID IN PERSIAN LITERATURE , Encyclopædia Iranica, p2.

( ) ينظر: الشاهنامه:ج1، ص 44.

( ) مهوش شاهوردى ، اسطوره هاى ايران زمين، خانه تاريخ وتصوير ابريشمى، ص27.

( ) الفردوسي، الشاهنامه، ج1، ص23.

( ) ينظر: جمشيد يوسفي، الزرادشتية الديانة والطقوس والتحولات اللاحقة بناء على نصوص الأفستا، ص 213.

( ) كسرى الثاني أو خُسرو الثاني (590 - 628)، ويُعد أشهر ملك ساساني بعد أنوشروان، المعروف أيضاً بلقب برويز ومعناه (المظفر)، كان ملك الدولة الساسانية في بلاد فارس. ينظر: حسن بيرنيا، تاريخ إيران القديم من البداية حتى نهاية العهد الساساني، ص375- ص376.

( ) ينظر: الفردوسي، الشاهنامه:ج2، ص240

( ) فاركارد2: 21- 43. وينظر: كتاب الفنديداد، الفصل الثالث، ص35- ص39.

( ) شوط الفرس: على وفق التأويلات البهلوية يعادل:2 باراسانك= 2 هاترا افِستية، وكل هاترا تعادل ألف خطوة. ينظر: أفستا، ص250، هامش، 2.

( ) أفستا، فاركارد2: 21- 43. وينظر: كتاب الفنديداد، الفصل الثالث، ص35- ص39.

( ) ر. س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 156.

( ) مهوش شاهوردى ، اسطوره هاى ايران زمين ، ص32.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 154- ص 155.

( ) أفستا، مقدمة فاركارد2، ص 244.

( ) ينظر تفصيلات ذلك : فاضل عبد الواحد، الطُّوفَان في المراجع المسمارية، طبع على نفقة رئاسة جامعة بغداد، ص 19- ص 40.

( ) فاضل عبد الواحد، الطُّوفَان في المراجع المسمارية، طبع على نفقة رئاسة جامعة بغداد، ص 113.

( ) ينظر: أفستا، مقدمة فاركارد، ص246.

( ) عبد العلي ﭘارسازاده، اسطوره هاى ايران باستان، انتشارات آرون، تهران، 1395ش/ 2016م،139.

( ) عزام، الشاهنامة، ج1، تعليقاته في ص26.

( ) مهوش شاهوردى ، اسطوره هاى ايران زمين، ص32.

( )محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص286.

)) طائفة من ملوك الشاهنامة تبتدئ أسماؤهم بكلمة " كى" ويظن أنها لقب معناه "ملك" ويقول المسعودي معناه "الوزير" وجاء في كتاب الفيدا بلفظ " كفى ومعناه كاهن سيما الكاهن الذي يوحى إليه حين يشرب شراب "سومه" المقدس وكذلك جاء كلمة كفى في الإبستاق بمعنى زنديق، وجاءت كذلك اسما لإنسان بعينه ولقبا لجماعة تنتمي إليه، بينهم بعض من ذكرتهم الشاهنامه باسم الكيانيين، للمزيد انظر: أبو القاسم الفردوسي، الشاهنامة،ج1، القسم الثاني، ص99 .

)) ويراستار ايليا كروشويج, تاريخ ايران دورة هخامنشيان، ترجمة: مرتضى ثاقب, تهران, جامى 1384, ص 579.

مهشيد مير فخراي، روايت پهلوی، تهران، مؤسسة مطالعات وتحقيقات فرهنگی، 1367، ص 15، سید مهدی حبیبی، بررسی اسطوره جمشید جم در متون تاریخی، رسالة ماجستير غير منشورة، دانشگاه آزاد اسلامی واحچ شاهرود، 1395، ص 40

( )الشاهنامه، ج1، ص21.

( ) محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص293.

( )قانون العدالة. فهي مانحة الخيرات، وتحقيق السعادة ، فهي إلهة القدر والسعادة، وخصص لها ياشت، 17، في كتاب أفستا.آشة: معناها الصدق والتصرف الصحيح.

( )مهوش شاهوردى ، اسطوره هاى ايران زمين، ص33.

( ) قانون العدالة.

( ) ينظر: زيهنير، الزرادشتية، ص160.

( ) إله المراتع والمزارع في إيران القديم، سبق وأن وضحناه في بحثنا هذا.

( ) أفستا، زامياد يشتت: 35.

( )أفستا، زامياد يشتت: 36.

( )أفستا، زامياد يشتت:38، 39. وترايتاونا: المنتصر على أفعى آجي- ضحاك ذات الرؤوس الثلاثة، التي كانت تنمو على كتف آجي ضحاك، وتتغذى بالاخماخ البشريَّة، وترايتاونا هو محرر إيران على وفق رواية شاهنامه الفردوسي. ينظر: أفستا: هامش 1، ص 559.

( )كيرسابا: البطل الذي انتصر على التنين والأبالسة، والصيغة المتأخرة لهذا الاسم هي كيرشاسب. ينظر: أفستا: هامش2، ص559.

( )أفستا، زامياد يشتت:38، 39.

( ) ماريان موله، آئين اسطوره وكيهان شناسى در ايران باستان، ص504.

( )مهوش شاهوردى ، اسطوره هاى ايران زمين، ص34.

( ) الفردوسي، الشاهنامه: ج1: ص30.

( ) فارس نامه، ص42.

( ) تاريخ الطبري، ج1، ص 176.

( ) ينظر: تاريخ الطبري، ج1، ص 176- ص 177.

( ) Abu’l-Qāsem Enjavi Širāzi, Ferdowsi-nāma: mardom wa Ferdowsi, 3 vols, 2nd ed., Tehran, 1984.pp: 303- 304.

( ) ينظر: أفستا، ياشت 5، 29، 34 الشاهنامه:ج1، تعليقات المحقق، ص25.

( ) ينظر: الطبري، ج1، ص 178.

( ) أفستا: زاميادشت: البند 33.

( ) أفستا: ياسنا 32 البند 8.

( ) أفستا: ياسنا 32 البند 8.

( ) أفستا: الياشت 19: 33- 38

( ) مقدمة فاركارد2، ص 244.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية الفجر – الغروب، ص 148.

( ) إبراهيم محمود، أفِستا أكثر من كيان، تعليق منشور في كتاب أفستا، ص627.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 148.

( ) أفستا، مقدمة فاركارد2، ص 244.

( )محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص293.

( ) ينظر: الفردوسي، الشاهنامه،ج1، ص24.

( )أفستا: اليشت 19: 46.

( ) ينظر: الفردوسي، الشاهنامه،ج1، ص30.

( ) مهشيد مير فخراي، روايت پهلوی، تهران، مؤسسة مطالعات وتحقيقات فرهنگی، 1367،ص7؛ سید مهدی حبیبی، بررسی اسطوره جمشید جم در متون تاریخی، رسالة ماجستير غير منشورة، دانشگاه آزاد اسلامی واحچ شاهرود، 1395، ص 39- 40.

( )محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص294.

( )ريج فيدا : النشيد العاشر البند 1/ 3 و11.

( )ريج فيدا : النشيد العاشر البند 10، 11.

( )محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص276.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 157.

( ) أفستا، مقدمة فاركارد2، ص 245.

( ) إبراهيم محمود، أفِستا أكثر من كيان، تعليق منشور في كتاب أفستا، ص626.

( ) محمد جعفر ياحقي، فرزاد قائمى، نقد اساطيري شخصية جمشيد از منظر اوستا و شهنامه ، ص297.

( ) ر.س. زيهنير، المجوسية الزرادشتية ، ص 159.

( ) مهشيد مير فخراي، روايت پهلوی، ص42- 43 ، محبوبه حسين پور، تطبيق اسطوره ايراني جمشيد با قهرمانان همتاي وي در اساطير ساير ملل، ص 68- 70؛ سید مهدی حبیبی، بررسی اسطوره جمشید جم در متون تاریخی، ص40- 42.

( ) كرشاسب نامه ملحمة فارسية بطلها كرشاسپ أبو أسرة سام .وهي أكثر القصص شيوعا وأقدمها فيما يظهر. نظمت بين سنتي 456 و458 هـ. ويقول ناظمها أسدي الطوسي في مقدّمتها أن بعض الكبراء قال له إن الفردوسى بلديّك حاز صيتا رفيعا، واقترح عليه أن يجاريه في نظم بعض التواريخ القديمة. ثم يذكر أن أمامه كتابا فيها سير وعِبر وأنه ينظم عنه، ثم يعدّد هزائم رستم بطل أبطال الشاهنامه، ويفضّل عليه جدّه كرشاسپ الذي فعل في الهند والصين والروم ما لم يستطع رستم. ثم يتناول أسرة رستم من أوّليتها فيذكر جمشيد إلى كرشاسپ بطل قصته فيفض في تبيين مآثره. ويقول المؤلف إنّ قصته آلاف بيت. وكثيرا ما يخلط النساخ أبياتا من هذه القصَّة بالشاهنامه. ينظر: GARŠĀSP-NĀMA, , Encyclopaedia Iranica

( ) ينظر تفصيلات هذه القصَّة في:

Abu Naṣr ʿAli Asadi Ṭusi, Garšāsb-nāma, ed. Ḥabib Yaḡmāʾi, Tehran, 1975,p21- p43.

( ) ينظر تفصيلات هذه القصَّة في:

Irānšāh b. Abi’l-Ḵayr, Kuš-nāma, ed. Jalāl Matini, Tehran, 1998.p:187-p190.

Published

2020-06-06

Issue

Section

Articles