قراخطائيو كرمان دراسة في أوضاعهم السياسة وعلاقتهم بالمغول 616 – 703 هـ / 1220- 1303

Authors

  • عباس خميس عبود الزبيدي, Ass. Prof. Dr جامعة القادسية/كلية التربية
  • اسراء مهدي مزبان الخالدي, Asst .dr جامعة واسط/ كلية التربية

DOI:

https://doi.org/10.31185/eduj.Vol1.Iss29.147

Abstract

قراخطائيو كرمان إحدى  الحكومات المحلية التي ظهرت في إيران متزامنة مع الغزو المغولي للعالم الإسلامي  حيث نجح مؤسسها براق حاجب القرخطائي – احد رجالات بلاط السلطان الخوارزمي – في استغلال أوضاع سيده الخوارزمي – احد أبناء السلطان خوارزمشاه -  وانتزاع كرمان  ليؤسس حكماً وراثيا فيها  لأسرته التي استمرت  في الحكم  حتى بداية القرن  8هـ/14م .

نجح براق حاجب كذلك في توطيد أركان دولته الناشئة بعد أن  أمّن  جانب جميع القوى السياسية آنذاك  سواء كانت إسلامية أو مغولية ونجح في كبح غضب سلاطين الدولة الخوارزمية التي كانت ينهش جسدها الصراع الأسري من جهة واقتطاع المغول الجزء الكبير من أراضيها من جهة أخرى   .فحصل براق حاجب على اعتراف الخلافة العباسية بحكمه في كرمان  لإضفاء الشرعية فمنحته الخلافة العباسية  لقب ( قتلغ سلطان) وإقراره ما بيده من البلاد  بعد أن  وجدت في القراخطائيين  القوة الجديدة التي يمكن أن تقف أمام تطلعات الخوارزميين  في مهاجمه الخلافة العباسية وفي الوقت نفسه وجد براق حاجب في الخلافة العباسية القوة  الداعمة لطموحه في إنشاء إمارة وراثية بما يقتطعه من أملاك الخوارزميين السابقة نكاية في أعدائهم الخوارزميين  ،ونجح براق حاجب في إبعاد خطر المغول عن كرمان من خلال الاعتراف بتبعيته لهم والحصول على يارليغ القاآن بحكمه كرمان  ، فكانت علاقة القراخطائيين بالمغول شبه مستقلة نسبيا طيلة عهد براق حاجب وخليفته قطب الدين . إلا إن الأمر تغير بوجود الشحنة المغولي في كرمان منذ عهد  القاأن  منكو خان حيث فقد القراخطائيون  استقلالهم النسبي .

أدى تأسيس الدولة الايلخانية إلى انتقال تبعية قراخطائيو كرمان  من خانية المغول العظمى إلى الدولة الايلخانية  فشرع سلاطينها إلى إعلان التبعية والولاء والطاعة الايلخانات الدول الايلخانية

Downloads

Download data is not yet available.

Metrics

Metrics Loading ...

Published

2018-01-16

Issue

Section

Articles