شبكات الصرف الصحي ( المجاري ) و النفايات ودورها في التلوث البصري مدينة الكوت – نموذجا

Authors

  • لطيف هاشم كزار, أ.د. جامعة واسط / كلية التربية للعلوم الانسانية
  • محمد جبر سوسة, الباحث جامعة واسط / كلية التربية للعلوم الانسانية

DOI:

https://doi.org/10.31185/eduj.Vol2.Iss2.904

Abstract

يعد قطاع الصرف الصحي ( المياه العادمة) والنفايات من اهم القطاعات الخدمية والذي يوفر خدمة هامة للسكان لارتباطه ارتباطآ  وثيقا بتلبية حاجاتهم الاساسية والتي تعتبر من اساسيات حياتهم اليومية التي يمارسونها في احيائهم السكنية ، خاصة وان اي حي من تلك الاحياء – ضمن قطاعات المدينة – لايمكن ان يؤدي وظائفه الا بالاعتماد على مايسمى بالبنى التحتية (INFRASTRUCTURE ) وتلك البنى تمثل خدمات الماء النقي والصرف الصحي والنفايات والكهرباء ، وهي عنصر هام من عناصر ما يسمى بالبنى الارتكازية فضلا عن خدمات البنى الفوقية (الخدمات التعليم ، الصحة ، السكن ) التي تعد مكملة لتلك البنى التحتية .

وتعد مياه الصرف الصحي والنفايات مصدرا من مصادر التلوث البيئي وخاصة مايسمى بالتلوث البصري  والذي يعد نوع جديد من انواع التلوث البيئي يجدر التنويه عنه ، فهو تلوث لا يدركه الكثيرون كونه اصبح سمه من سمات مدن العراق والمحافظة ومنها منطقة الدراسة ( مدينة الكوت ) فهو تلوث صامت – اذا صح التعبير – وبطئ يصيب العين بشكل يجعل الاشخاص يشعرون بشيء غير مريح ، سيما وان المشهد الحضري في منطقة الدراسة يتصف بمجموعة من الخصائص البصرية المثيرة له والتي تظهر عن طريق شوارع المدينة التي تطمرها مياه الصرف الصحي وتلك الاماكن التي تغطيها النفايات بين ازقة الاحياء السكنية ، اخذين بنظر الاعتبار ان المشهد الحضري يتكون من  مكونات فيزيائية ( ثابتة ) يمكن السيطرة عليها شكليا ببعض المحددات التصميمية  التنظيمية ، وانشطة مرئية لايمكن السيطرة بل توجيهها .

Downloads

Download data is not yet available.

Metrics

Metrics Loading ...

Published

2019-07-24

Issue

Section

Articles